English إقفز إلى المحتوى اقفز الى روابط تهيئة طريقة العرض وحجم الخط

الناطق والتكنولوجيا ورغباتٌ تتحقق!!!(هال يقرأ بصوت يوسف )

الآن:هال يقرأ بصوت رجل " يوسف"لقد تعهدت شركة الناطق للتكنولوجيا ومنذ بدايات نشاطها أن تواصل وبالتعاون مع شركائها الإستراتيجيين رحلة  التطوير التقني  سعيا منها لتوفير وسائل مساعدة لأصحاب التحديات البصرية تحظى برضاهم وتحوز إعجابهم وتلبي إحتياجاتهم.وها هي تمضي  بعزم في هذا النهج تقدم لهم الإضافة تلو الإضافة والتحسين  إثر التحسين, وفي أحدث خطوة على هذا الصعيد  وإستجابة منها   لرغبات أصدقائها الكرام، يسر شركة الناطق أن تعلن عن طرح صوت جديد لبرنامج هال القارئ للشاشة وهو في هذه المرة صوت رجل "يوسف". ويمتاز الصوت الجديد بالوضوح والمسمع المقارب ولدرجة كبيرة  لصوت الرجل الطبيعي.ويستطيع مستخدم برنامج هال  اقتناء كل من صوت سلمى أو صوت يوسف أو كليهما وذلك عند شرائه لأحد برامج هال وسوبرنوفا القارئة للشاشة. ومن أهم المزايا  التي يتيحها اقتناء الصوتين معا هو أن المستخدم وفي هذه الحالة يستطيع تعيين أحد الأصوات لمهام تختلف تماما عن المهام المنوطة بالصوت الآخر مما يضيف دقة ومتعة بالغتين في استخدام برامج هال. فعلى سبيل المثال يمكن للمستخدم تعيين صوت سلمى لقراءة القوائم بينما يخصص صوت يوسف للقراءة المتواصلة في المستند. وتتعدد فوائد اقتناء الصوتين معا حيث يصعب حصرها في هذا السياق. ومن الجدير بالذكر أن ما يعادل  نسبة 45%  من إجمالي عدد المستخدمين الحاليين يفضلون الإستماع  إلى صوت رجل على صوت امرأة في البرامج القارئة للشاشة بينما يفضل 30% صوت امرأة في حين أن البقية لا يهمهم ما إذا كان الصوت المستخدم في البرنامج لامرأة أو لرجل. يذكر أيضاً أن شركة الناطق استضافت مؤخراً عدد من  ممثلي الشركات الحليفة وبحثت معهم سبل  تطوير آليات النطق  والتشكيل الآلي وذلك  في مكاتبها في الإمارات العربية المتحدة وقد إستمرت جلسات البحث هذه على مدى يومي  السابع والثامن من شهر أكتوبر المنصرم حيث جرى خلالها نقاش  أهم الأمور التي تتعلق بمتابعة تطوير أداء تلك  الآليات الأساسية في  البرامج القارئة للشاشة. وعلى ضوء ذلك قامت شركة الناطق بطرح جميع التحديات التي تواجه   تلك الآليات مولين عظيم الإهتمام  للمعلومات والملاحظات التي تم جمعها من أصدقائها المعنيين من مستخدمين ومربين  ومشرفين ومراقبين. ولقد تم تحليل هذه التحديات وطرح خيارات تذليلها والخروج بحلول ناجعة لها. حيث  أبدى شركاء الناطق الاستراتيجيون تعاونا ملحوظا وتفهماً إيجابيا أثناء فترات العمل الماراثونية هذه  مما آت طلائع أكله في طرح صوت يوسف مؤخرا.ومن أبرز  الملاحظات التي يلمسها  المستخدم في آليات النطق والتشكيل الآلي الجديدة هو مستوى التطور الذي وصل إليه التشكيل والإعراب الآلي  قاطعاً أشواطا كبيرة  ومحرزاً تقدما  مشهوداً مما يجعل النطق أكثر وضوحا واعلى دقة.وبإمكان  كافة الإخوة  المعنيين بهذا الأمر سماع عينة من صوت "يوسف" الجديد على موقع شركة الناطق www.nattiq.net. كما نرحب بجميع ملاحظاتكم وآرائكم . لسماع عينة من صوت يوسف الرجاء الضغط على هذا الرابط. نؤكد لكم أصدقائنا الأعزاء أننا سوف نتابع مسيرة التطوير هذه للارتقاء  بخدماتنا  بما تفوق توقعاتكم.  مع تحيات أسرة الناطق.

التعليقات

بعد التحية والسلام: أستاذ

بعد التحية والسلام:

أستاذ عودة لدى سماعي لعينة صوت يُوسف شعرت بمصداقية العبارة المكتوبة في آخر النشرة

( نؤكد لكم أصدقائنا الأعزاء أننا سوف نتابع مسيرة التطوير هذه للارتقاء بخدماتنا بما تفوق توقعاتكم.)

بصراحة صوت نزار أقوى من وجهة نظري , في النشرة ورد أنه يمكن الشخص أن يجمع بين صوت سلمى ويُوسف

هل أيضاُ ينطبق هذا صوت نزار ؟

آسفة على كثرة أسئلتي ولكن أرغب بمعرفة هذه الأمور التقنية

شكراً جزيلاً

ممكن الجمع بين الأصوات

ممكن الجمع بين الأصوات كلها

نرحب بجميع أسئلتك أستاذة ضحى ولا يزعجنا ذلك أبدا.

نسعى دائما لدفع عجلة التطوير بالرغم من المصاعب التي تواجهنا وسوف نبقى إن شاء الله على هذا النهج.
يستطيع المستخدم أن يحصل على سائر الأصوات ومن المحتمل أن نوفرها كلها بشكل إفتراضي بدلا من تقديم الخيارات للمستخدمين. وهذا أيضا ينطبق على صوت نزار. والعمل الآن جار على إحكام الحماية لسائر آلات النطق وفور تأكدنا من ذلك فسوف نطلق الأصوات كلها إن شاء الله.

شكرا لك.

جميل جداً اتمنى لكم كل

جميل جداً

اتمنى لكم كل التوفيق...